أعلن القضاء الأسبانى اليوم أنه سيصدر، غدا الخميس، قراره بشأن إضراب لاعبى كرة القدم، المقرر نهاية الأسبوع الجارى، سواءبالسماح بالإضراب أو تعليقه.

وكانت رابطة كرة القدم الأسبانية للمحترفين قد لجأت للقضاء الأسبوع الماضى لمواجهة الإضلااب الذى أعلنت عنه جمعية لاعبى كرة القدم، تخوفا من تعطيل الدورى الأسبانى لكرة القدم فى أقسامه المختلفة، خاصة الأسبوعين الأخيرين من الدورى الأسبانى المقررين يومى 17 و23 مايو الجارى، ونهائى كأس الملك المقرر يوم 30 مايو.

وكانت جمعية لاعبى كرة القدم الأسبانية قد دعت إلى إضراب عام خلال مباريات نهاية الأسبوع الجارى، إعتراضا على النظام الجديد المزمع تطبيقه لتوزيع حقوق بث مباريات الأقسام المختلفة للدورى الأسبانى.

وقال رئيس رابطة كرة القدم الأسبانية للمحترفين، خافيير تيباس، إنه طالما قال أن الإضراب وسيلة غير مشروعة للمطالبة بحق من حقوق العمل، فيما رد رئيس جمعية لاعبى كرة القدم، لويس روبيالس، أن الإضراب وسيلة مشروعة، منتقدا الضغوط التى ستمارس على بعض اللاعبين حتى لا يشاركوا فى الإضراب.

من جهة أخرى، عبر الإتحاد الأسبانى لكرة القدم عن إستيائه من نظام توزيع حقوق البث الجديد، معلنا تعليق مباريات كرة القدم إعتبارا من 16 مايو القادم.

وكانت الحكومة الأسبانية قد أصدرت قرارا، فى 30 ابريل المنصرم، ينص على تكليف رابطة كرة القدم الأسبانية  بأن تكون المسئول الأول عن مفاوضات بيع حقوق البث التلفزيونى لمباريات الدورى الأسبانى وكأس الملك إعتبارا من الموسم المقبل، بعدما كانت الأندية تبيع حقوق بث مبارياتها بنفسها.

ويلقى النظام قبولا من جميع أطراف صناعة كرة القدم الأسبانية، إلا أن الخلاف يكمن فى طريقة توزيع هذه الحقوق، التى بلغت فى موسم 2013-2014 حوالى 800 مليون يورو.