أطلقت مجموعة "آبل" الأمريكية، المتخصصة فى الصناعات التكنولوجية، النسخة الجديدة من هاتفها المحمول "آى فون"، الذى يتميز بأداء أعلى و سعر أقل من النسخة السابقة، وذلك فى خطوة تستهدف تقوية مركزها فى سوق الهواتف المحمولة بعد إنخفاض حصتها فى هذه السوق من 7ر26 فى المائة بنهاية عام 2007 إلى 2ر19 فى المائة بنهاية الربع الأول من العام الجارى.

وقالت "آبل" فى بيان لها إن النسخة الجديدة من "آى فون" ستكون متوافقة مع شبكات الجيل الثالث من الهاتف المحمول التى تتيح نقل البيانات بسرعة أكبر بحوالى مرتين عن تكنولوجيا "ايدج"، مشيرة إلى أن الجهاز مزود بخاصية "جى بى أس" لتحديد المواقع والتتبع وسيتعامل مع البريد الألكترونى وفقا لبرامج "ميكروسوفت اكسشينج". 3g_iphone_2

واوضحت الشركة أن سعر الهاتف الجديد فى المتاجر التابعة لها يتراوح بين 199 دولارا للجهاز سعة 8 جيجا بايت و 299 دولارا للجهاز سعة 16 جيجا بايت، أى بإنخفاض 200 دولار عن النسخة السابقة، مشيرة أنها ستبدأ التسويق التجارى للهاتف الجديد فى 22 دولة إعتبارا من 11 يوليو الجارى على أن ترتفع السوق إلى 70 دولة فى مرحلة قريبة.

وقالت الشركة إن مشغلى شبكات الهواتف المحمولة سيساهمون فى تمويل إنخفاض سعر الجهاز الجديد.

ويرى المحللون أن "آبل" قامت بتطوير "آى فون"، الذى يحتل المرتبة الثانية من حيث المبيعات فى سوق الهواتف الذكية متعددة الأغراض، ليتعامل مع البريد الألكترونى وفقا لبرامج "ميكروسوفت اكسشينج" كمبادرة تهدف إلى جذب عملاء من سوق الشركات التى تسيطر عليه مجموعة "ار اى ام" الكندية بهاتفها المحمول "بلاك بيرى".

وكانت "آبل قد طرحت النسخة الأولى من "آى فون" فى نهاية يونيو 2007 بأسعار تتراوح بين 499 و599 دولارا، وفقا للسعة التخزينية التى كانت تتراوح بين أربعة وثمانية جيجابايت، واعتبر طفرة فى عالم الإتصالات بفضل إمكانية دخوله على شبكة الإنترنت وشاشته العريضة.

وقامت "آبل" بتسويق الجيل الأول من "آى فون" فى أربع دول فقط حتى الآن وهى الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا، ثم خفضت الأسعار بواقع مائة دولار حتى تستطيع المنافسة، بعد دخول العديد من مصنعى الهواتف المحمولة لسوق الهواتف الذكية متعددة الإستخدامات .

وعند طرحها للجيل الأول من "آى فون"، أعلنت "آبل" أنها تستهدف بيع عشرة ملايين جهاز قبل نهاية 2008، وقالت الشركة إنها باعت حتى نهاية مارس الماضى 4ر5 مليون جهاز.

ويتوقع جين مونستر، المحلل لدى شركة "بيبر جافرى" الأمريكية، أن تقوم "آبل" ببيع 9ر12 مليون جهاز قبل نهاية عام 2008 وأن يصل حجم المبيعات فى عام 2009 إلى 45 مليون جهاز.

وبالرغم من أن النسخة الجديدة من "آى فون"، الذى يسيطر على 2ر19 فى المائة من سوق الهواتف الذكية، جاءت متطورة جدا، إلا أن غرماء "آبل" بدأوا الإستعداد للمنافسة الضارية، حيث اطلقت شركة سامسونج هاتفها الذكى "اومنيا"، الذى يتميز عن "آى فون" بأنه مزود بكاميرا بقدرة 5 بيكسل.

ويرى المحلل جيف كاجان، المتخصص فى سوق التكنولوجيا، أن "اومنيا" سيكون منافسا شرسا لهاتف "آبل"، مشيرا إلى أن مجموعة "ار اى ام" تستعد ايضا من جانبها لإطلاق نسخة جديدة من هاتفها "بلاك بيرى"، الذى يسيطر على 5ر44 فى المائة من السوق.

وتوقع كاجان أن تشهد سوق الهواتف الذكية منافسة مشوقة حتى الشتاء القادم مع طرح العديد من مصنعى الهواتف المحمولة لنسخ جديدة مبتكرة من منتجاتهم، خاصة مع إحتمال قيام مجموعة "جوجل" الأمريكية لمحركات البحث بطرح "جوجل فون" فى الخريف القادم، وهو الهاتف الذى سيكون مزودا ببرامج من جوجل وسيتسم بإنخفاض سعره.

يذكر أن مبيعات الهواتف الذكية بلغت، وفقا لمؤسسة "جارتنر" للدراسات الإقتصادية، بلغت 2ر32 مليون جهاز خلال الربع الأول من العام الجارى بإرتفاع نسبته 29 فى المائة مقارنة بنفس الفترة من 2007.

وتبلغ نسبة مبيعات الهواتف الذكية 11 فى المائة من مبيعات الهواتف المحمولة فيما تتوقع مؤسسة "ايه بى اى" للأبحاث أن تصل هذه النسبة إلى 31 فى المائة بحلول عام 2013.